الرئيسية تعرف على عادات وتقاليد الألمان وإن كان بعضها صادماً

تعرف على عادات وتقاليد الألمان وإن كان بعضها صادماً

كل شعب له عاداته وتقاليده الخاصة به والتى تميزة عن غيره من الشعوب الأخرى، في هذا الموضوع نستعرض لكم في البيت السوري معلومات عن بعض العادات والتقاليد للشعب الألماني بالإضافة لمعلومات ثقافية عن ألمانيا.

من المهم جداً أثناء الحياة اليومية في ألمانيا هو التعرف على عادات وتقاليد الألمان من أجل تجنب الصدمة أو الدهشة والمواقف المحرجة التي قد يتعرض لها الشخص نتيجة عدم اطلاعه على ثقافة هذا الشعب.

احترام المواعيد والدقة فيها.

الألمان يؤمنون بأن احترام الموعد هو من احترام الشخص ذاته الذي ينتطرك، فإذا كان معك موعد مع شخص أو طبيب في التاسعة مثلاً فحاول أن تأتي في التاسعة وليس بعد أو قبل التاسعة وإذا تأخرت عنه بعض الوقت لظروف طارئة ليس لك دخل فيها فقم بالاتصال به وإخباره بأنك سوف تأتي متأخراً بعض الوقت واعتذر له عن التأخير.

ترتيب وتنظيم كل شئ ولكل صغيرة وكبيرة من الأعمال والواجبات اليومية، ولذا فإنك تسمع عبارة “إعذرني ليس عندي وقت” من الألمان دائماً إذا سألته عن ما إذا كان عنده بعض من الوقت لأنه خصص وقته هذا لأشياء أخرى، فهم يهتمون بالوقت بدرجة كبيرة، وليس لديهم الوقت لزيارات ولا يزورون بعضهم إلا في الأعياد والمناسبات والحالات الضرورية جداً، وهناك إستثناءات بطبيعة الحال. 

الألمان يعشقون عملهم ويحبون التفاني فيه فتقدمهم عالمياً في المجالات العلمية والتقنية والطبية والاقتصادية والمجالات الأخرى لم يأتي من محض الصدفة بل نتيجة الالتزام والعمل الدؤوب. 

الصراحة والبخل

في الحديث والتعامل مع الآخرين في شتى الأمور يتوقع منك أن تبادلهم الصراحة، أما من ناحية الكرم والضيافة “فليس هناك شعب في العالم أكرم من كرم وضيافة العرب” فلا يعتبر الشعب الألماني من الشعوب الكريمة والمضيفة وقليل جداً أن يقوم الماني بعزومتك، نعم تراه يحترمك ويضحك في وجهك ويضحك معك بل ويكون صديقك ولكنة لايعرفك في الأمور المادية والحال كذالك مع أفراد أسرته، فإذا ذهبت مع صديقك الألماني إلى مطعم فعند الإنتهاء من الطعام يقوم بدفع حسابه فقط ولايسألك عما إذا كان معك نقود أم لا ونفس الحال كذلك مع الألماني وصديقتة الألمانية، على عكس العرب تماماً فترى النزاع ينشأ بين الأصدقاء لأن كل منهم يريد أن يدفع عن الأخر. 

الإعتزاز والفخر بلغتهم الألمانية

فلا يتحدثون بغيرها إلا فى الحالات الضرورية ويرجع ذلك لعدم إجادة بعضهم للإنجليزية فليس الجميع يجيد لغة أجنبية أخرى، ويعتزون جداً بلغتهم. 

الشكر على كل شيئ

حتى لوكان شيء صغير لا يستوجب الشكر ولا تلاحظ أنه يستوجب الشكر، ويعلمون أولادهم ذالك، وكذلك تحية الاستقبال والوداع، ويستخدمون كلمات التلطف بكثرة مثل عبارة (لو سمحت) فترى الزوج يستخدمها حتى مع زوجتة وأبنائة في المنزل. 

المخاطبة تكون بصيغة الاحترام دائماً حتى ولو كان المخاطب مجرماً، فوكيل النيابة أو القاضي مثلاً يقوم بمخاطبة المجرم والمتهم بصيغة الاحترام. 

تربية الحيوانات الأليفة في البيت وخاصة الكلاب والقطط.

تمتلك أغلبية الأسر الألمانية إما كلباً أو قطة أو عدد من الكلاب والقطط، ويعتنون بهم إعتناء كبيراً لدرجة أن بعض الألمان تعتبرونة بمثابة طفلهما

عدم المبالغة فى الثراء.

فترى الثري يسكن بجوار الموظف العادي ومن الصعب جداً أن تتعرف على الثرى من خلال ملابسه على عكس البلدان الأخرى. 

يعتبر الألمان من الشعوب العاشقة للرحلات والسفر إلى البلاد الأخرى والتعرف على ثقافتها وحضارتها، فهو شعب محب للمعرفة والتطلع إلى معرفة الآخر وكل ماهو جديد وغريب. 

شعب محب لشرب البيرة والنبيذ والسجق. 

شرب البيرة والنبيذ خاصة في عطلة نهاية الأسبوع وهو محب أيضاً لأكل السجق (المقلي) فيوجد في ألمانيا أكثر من 600 نوع من السجق. 

حرية اعتناق الأديان

طبقاً لما تنص علية المادة الأولى من القانون الأساسي الألماني على عدم المساس بكرامة الأنسان والمادة الثالثة على تساوي جميع الأفراد أمام القانون والمادة الرابعة على حرية اعتناق الأديان فإن الشعب الألماني متحرر بصورة كبيرة، فهناك عدد كبير من الشاذين جنسياً (رجال ونساء) متزوجون من بعضهم ويعشون حياة عادية ولهم حقوق كثيرة، الأمر الذي يثير دهشة بعض العرب. 

الرياضة

استغلال وقت الفراغ أو الإجازات في ممارسة هوايتهم المفضلة سواء كانت رياضية أو غيرها فكما أنهم يتفانون في عملهم فإنهم يريدون أيضاً التمتع بوقت فراغهم جيداً، فكل فرد له هواية يمارسها باستمرار بغض النظر عن العمر، فتري العجوز الهرم يمارس رياضة الركض على طول النهر. 

شارك المقال على مواقع التواصل الاجتماعي:

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.